الإنزلاق الغضروفي اسبابة والوقاية منه

الإنزلاق الغضروفي اسبابة والوقاية منه

الإنزلاق الغضروفي اسبابة والوقاية منه

الإنزلاق الغضروفي اسبابة والوقاية منه

يتكون العمود الفقري من فقرات عظمية تبدأ من العنق و تنتهي بعظيمات بأسفل الحوض،وقد ثم تقسيم فقرات العمود الفقري إلى ثلاث مجوعات، تبدأ من الأعلى بفقرات العمود الفقري العنقية و هي مكونة من 7 فقرات تقابل منطقة العنق وتشكل دعامة العنق. و12 الفقرة صدرية تقابل الصدر و 5 فقرات قطنية تقابل البطن و 4 فقرات عصعصية تقابل الحوض حتى نهايته من أسفل.

و يعتبر الغضروف جزءا مكونا للعمود الفقري يوجد بين الفقرات على شكل وسادة مطاطية.و يحتوي على مادة لزجة تمتص الصدمات التي قد يتعرض لها العمود الفقري ليساهم بذلك في تماسكه و ليونته و مرونته.

ما معنى الإنزلاق الغضروفي ( السيياتيك ) ؟

في الحقيقة ليس هناك انزلاق حقيقي للغضروف و إنما الذي يقع هو رتق أو تمزق يطال الغضروف فتنزلق المادة اللزجة التي بداخله إلى الخارج حيث تمارس ضغطا على الأعصاب و ينتج عن ذلك آلام يختلف موقعها على حسب مكان حدوث الإنزلاق الغضروفي وتعرف علامات المرض عند العموم بعرق النَّسَا.

ما هي الأسباب المؤدية إلى انزلاق الغضروف؟:

هناك عوامل كثيرة تسبب انزلاق الغضروف نذكر من بينها :الحركات العنيفة المفاجئة، حمل الأثقال بطريقة غير صحيحة و لو كانت خفيفة، السمنة المفرطة، الجلوس في وضعية غير سليمة يكون فيها الظهر في انحناءة مستمرة، الأعمال التي يكثر فيها الإنحناء و غيرها.

 

 

ما هي الأعراض المصاحبة المرض؟:

في حالة الإنزلاق الغضروفي العنقي قد يشكو المريض مما يلي: *ألم حاد في العنق على جانب واحد أو على الجانبين *ألم حول لوحة الكتف خصوصا في الجانب المصاب بالإنزلاق الغضروفي *قد يزداد الألم عند العطس أو السعال أو التمدد *قد يزداد الألم عند تحريك الرأس في كلا الإتجاهين أو ثني العنق لأعلى أو لأسفل *تيبس عضلات الرقبة و صعوبة تحريكها

في حلة الإنزلاق الغضروفي الصدري قد يشكو المريض مما يلي: *ألم في الظهر و قد يشع إلى القفص الصدري و الضلوع *قد تتأثر العضلات التي تساعد على التنفس مما يؤدي إلى ضيق التنفس *قد يزداد الألم عند العطس أو السعال أو الضحك أو التمدد

في حالة الإنزلاق الغضروفي القطني قد يشكو المريض مما يلي:

*ألم شديد أسفل الظهر و قد يشع الألم للمؤخرة و الرجلين و القدمين *عدم القدرة على الوقوف لفترة طويلة أو المشي لمسافات طويلة *الشعور بتقلصات حادة في عضلات المؤخرة أو الرجلين عند المشي *قد يزداد الألم عند العطس أو السعال أو الضحك أو التمدد *الشعور بالخدر و النمنمة في الأطراف السفلية *قد تضعف القدرة على التحكم في المثانة *قد تضعف القدرة على التحكم في التبرز

كيف يتم تشخيص مرض الإنزلاق الغضروفي؟:

هناك مجموعة من الوسائل التي تمكن من تشخيص المرض و هي: *التصوير بالأشعة السينية *التصوير بموجات الرنين المغناطيسي *التصوير بالأشعة المقطعية ( سكانير ) *تخطيط كهربية العضل

ما هي العلاجات المتاحة للمصابين بالإنزلاق الغضروفي؟ يعتمد العلاج في الأساس على التزام الراحة لمدة أربعة إلى ستة أسابيع واستعمال الأدوية المسكنة و المضادة للإلتهاب والنوم على سرير منبسط.و هذا العلاج قد يكون كافيا في 90 بالمائة من الحالات.

أما الجراحة فتعتمد على المنظار و التخدير الكلي و تستغرق حوالي ساعة من الزمن ،و يلجأ إليها في الحالات التالية: فشل العلاج التحفظي، وجود آلام مبرحة، ظهور عجز عضلي أو تخدر، عدم التحكم في التبول أو التبرز.

كيف تتم الوقاية من الإنزلاق الغضروفي؟:

هناك مجموعة من التدابير المساعدة في الوقاية من الإنزلاق الغضروفي نذكر منها: *محاربة السمنة *التمارين الرياضية المنتظمة *الجلوس في وضعية صحيحة يكون فيها الظهر مستقيما *ثني الركبتين عند رفع الأحمال من الأرض و لو كانت غير ثقيلة

Share the Post

Comments

No comment yet.

Yanıtla

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Call Now

WhatsApp chat